• 591

  • رياضيات وعلوم

  • أدموند ي سفرا - جفعات رام

  • هل تهمكم البيئة؟ هل تودون التخصّص في المجال؟ 

    الكرة الأرضية هي مصدر غالبية الموارد المستهلكة من قبل الإنسان. الظواهر المرافقة لاستغلال الموارد تضر بالبيئة التي نعيش فيها وتلحق أضرارًا فورية وطويلة المدى. 

    تعنى العلوم البيئية بمجالات عديدة ومتنوعة والتي تؤثّر على النظم الحياتية على الكرة الأرضية. ينبغي على الطلاب المهتمين بالعلوم البيئية اكتساب خبرة متعددة المجالات في عالم البيئة، علوم المناخ، الجغرافيا الحيوية وفي الجوانب الاقتصادية، الاجتماعية، التكنولوجية وغيرها.

    يدمج البرنامج الدراسي بين علم الأحياء، علوم الأرض، الكيمياء والتخصّصات أخرى. في إطار الدراسة، تُوضع قاعدة معرفية متجانسة من خلال تعلّم مساقات أساسية في مواضيع الرياضيات، الفيزياء، الكيمياء، الإحصاء والحاسوب. سنتمحور حول فهم التفاعلات بين الإنسان وبيئته وسنعنى بمختلف المعضلات البيئية وباكتساب الأدوات والمعرفة حول إمكانيات المحافظة على بيئة مستدامة.

    سيحظى الطلاب في المسار الدراسي بإمكانية الالتحاق بمختلف السياقات الاختيارات وفق اهتمامات كل طالب. بهذا يستطيع الطالب التركيز على المجالات المحبذة لديه وبناء برنامج دراسي شخصي.

    صفحة تخصص العلوم البيئية

  • تشغل الظواهر الطبيعية مثل: الثقب في طبقة الأوزون والاحتباس الحراري الباحثين على الصعيد العالمي. يتمتع خبراء العلوم البيئية بمعرفة واسعة ومتنوعة حول المواضيع المثيرة التي تعنى بجميع نظم حياتنا على وجه الكره الأرضية.  يقدم تخصص العلوم البيئية مسارات عديدة ومتنوعة للقب الأول، إذ يدمج برنامجنا الدراسي بين العلوم البيئية لبرامج تعليمية من تخصصات أخرى، حيث تؤهّل الطلاب للاندماج في الحياة المهنية بعد نيل اللقب. 

     

     

     

     

     

     

    • مخيمات وجولات تعليمية- نوفّر للطلاب إمكانية المشاركة في مخيّمات وجولات تعليمية وإثراء معرفتهم وخبرتهم بواسطة خوض تجارب مثيرة.
    • مسارات خاصة للمتفوّقين-توفّر الجامعة برامج بحثية للطلاب المتفوّقين.

     

  • رئيس البرنامج - البروفيسور إفرات مورين: efrat.morin@mail.huji.ac.il

     

    السكرتارية: السيدة شواشانا عزرا، أيام الأحد-الخميس، هاتف:02-6586836, shoshanae@savion.huji.ac.il

     

     

     

  • يشمل البرنامج الدراسي مساقات أساسية في العلوم الطبيعية، مساقات إلزامية في مجموعة كبيرة من مجالات علم البيئة ومساقات اختيارية متقدّمة. ستتاح أمام طلاب القسم مجموعة واسعة من المساقات الاختيارية في مواضيع البيئة، علم الأحياء، علوم الأرض، والعلوم التطبيقية. كما وستنظّم في إطار هذا القسم جولات تعليمية. 

    البرنامج الدراسيّ قائم في مسار ثنائي التخصّصات فيتم دمجه مع قسم آخر من كلية العلوم الطبيعية (على سبيل المثال، علوم الأرض، علم الأحياء، الكيمياء أو علم الحاسوب). كما ويمكن دمجه مع أقسام من كليات أخرى في الجامعة، ولكن هذا الدمج أكثر صعوبة، ويوصى به فقط للطلاب المتفوّقين. يوصى بالدمج بين علم البيئة وعلوم الأرض أو علم الأحياء. 

     

  • يتوجب على الطلاب استيفاء شروط الانتقال من السنة الدراسية الأولى إلى السنة الدراسية الثانية في المؤسسة التي تعلّموا فيها، بالإضافة إلى اكمال جميع مساقات السنة الدراسية الأولى الإلزامية وفقاً لشروط قبول الكلية. على الطالب الذي يريد الانتقال للسنة الدراسية الثانية تعبئة طلب إعفاء/ تبرئة من مساقات السنة الدراسية الأولى الإلزامية في تخصص علم البيئة في الجامعة العبرية. الطالب الذي ينقصه مساقين إلزاميين أو أقل سينظر رئيس القسم في قبوله للسنة الدراسية الثانية في تخصص علم البيئة.

    عند بداية السنة الدراسية يتم إجراء مناقشة حول طلبات المرشّحين من مجلس التعليم العالي، الذين سجلوا للسنة الدراسية الثانية أو أعلى من دراسات اللقب الأول.  مناقشة القبول هي وفقاُ للعلامات التي تيم إرسالها إلى سكرتارية القسم، ووفقاً لعدد المقاعد الشاغر في التخصص.

    لطلب التسجيل للسنوات المتقدمة ولمزيد من المعلومات توجهوا إلى مركزة دراسات اللقب الأول 6585362-02

     

  • يواصل خرّيجو القسم مسيرتهم المهنية في المجالات التالية: 

     

    1. العمل في سلطة المحميات الطبيعية 
    2. العمل في القطاع العام: الوزارات مثل وزارة جودة البيئة، سلطة المياه، أقسام البيئة في السلطات والمنظّمات العامة والجماهيرية. 
    3. الاندماج في مختلف المناصب الهامة في منظّمات حماية البيئة مثل: أدام طيفاع فدين-אדם טבע ודין.
    4. الاندماج في أبحاث رائدة في معهد فولكاني، معهد أبحاث البحار والبحيرات، في الجامعة العبرية، في جامعة بن غوريون وفي المعهد الجامعي المشترك في إيلات. 
    5. متابعة الدراسات العليا في جامعات رائدة في الولايات المتحدة وأوروبا. 
    6. العمل في المصانع كمراقبي عمليات. 
    7. العمل في القطاع الخاص في شركات الاستشارة البيئية، وفي شركات الاستثمار التي تعنى بالطاقة، التكنولوجيات النظيفة ومعالجة المياه.