• فلسفة

    الفلسفة هي بمثابة معالجة نظرية، منهجية، متعمقة ودقيقة لقضايا هامة وشاملة. يهتم الفلاسفة بدراسة الوجود، الإدراك البشري، المنطق، الأخلاق والدولة ومجالات عدة أخرى. يتم معالجة القضايا اليومية العميقة التي لا تكف عن ملاحقتنا بواسطة الفكر الفلسفي المنهجي والنقدي القائم على الحجج العقلانية، وذلك في إطار حوار منظّم يلبي المتطلبات الصارمة للمنطق والتوافق.

     

    سنتناول في إطار الدراسة قضايا عديدة، "قضايا جادة" تظهر في حياتنا من حين لآخر، مثل معضلات العدالة والأخلاقيات، الفجوة بين إدراك الواقع وبين الواقع القائم، ما هو الواقع وما مدى ارتباطه فينا، وما إلى ذلك. ستتم معالجة هذه القضايا بطريقة أكثر منهجية، دقة، مسؤولية، منطقية، وثراءً (على الصعيد التاريخي) من خلال الأساليب الحوارية وذلك ضمن وضعها في سياقات أخرى.

     

    الطريقة الأمثل لفهم ماهية الفلسفة (أو الحب، أو الموسيقى أو السباحة التصورية) هي بكل بساطة القراءة، الكتابة، التحدّث، الإصغاء، التفكير أو باختصار ممارسة الفلسفة (أو الحب، أو الموسيقى أو السباحة التصويرية). يحظى الطلاب في القسم بفرصة اكتساب المعرفة وفهم الفلسفة بمختلف مراحلها ومجالاتها وتطوير المهارات المطلوبة لمعرفة الأدبيات الفلسفية والمعالجة المستقلة للقضايا الفلسفية، مثل التفكير المجرد والنقد والإبداع - مهارات ذات قيمة في العديد من المجالات الأخرى أيضًا.

     

    تُدرّس الفلسفة في الجامعة العبرية منذ إقامتها في عام 1925.

    موقع التخصص

     

    مزيد من المعلومات
  • لسانيات

    ما هي اللسانيات؟ 

    تعنى اللسانيات بدراسة الظواهر اللغوية والمبادئ الأساسية للغة. 

    القدرة على استخدام لغة مركّبة وغنية هي قدرة خاصة لدى الإنسان وهي موجودة في كل جانب من جوانب حياتنا. من هنا ينبع الاهتمام الشديد بدراسة اللغة وفهم خصائصها وأساساتها. هل توجد أسس هيكلية مشتركة لجميع اللغات، أم أن اللغات تختلف عن بعضها البعض بلا حدود؟ كيف يمكن المقارنة بين اللغات؟ كيف تتغير اللغة في سياقات اجتماعية مختلفة؟ ما هي النظريات القائمة اليوم في الأبحاث اللغوية؟ ماذا يمكن التعلم من بحث اللغة عن الإدراك البشري؟

    يتميز قسمنا بالأبحاث اللغوية التي تتبنى مختلف التوجّهات، ولذلك فهو يتفوق، بنظرنا نحن، على الأقسام الأخرى في البلاد التي تتبنى توجّه واحد في أبحاثها. 

     

    يتم التعليم في القسم عن طريق توجّه من توجّهين أساسيين، حيث هنالك مساقات مشتركة لكلا التوجهين:  

    1. لسانيات وظيفية

    2. لسانيات توليدية

     

    يوفّر قسم اللسانيات مختلف المساقات على يد الباحثين الذين يدرّسون المبادئ العامة للغة البشرية، إضافة إلى مساقات لغوية يختارها الطالب، والتي تتمحور حول بنية لغات معينة، مثل: اللغات السامية (بما في ذلك العبرية، العربية، اللغات الإثيوبية المختلفة)، اللغات المجاورة مثل المصرية القديمة، اللغات الهندية الأوروبية (تشمل اللغات الرومانية، الجرمانية، السلافية، البلطيقية) وغيرها. كما ويمكن تعلم لغات أخرى من ضمن اللغات التي تدرّس في الكلية، من بينها اللغات اليهودية مثل اليديشية، لادينو، الآرامية الحديثة، الصينية، اليابانية، المنغولية، الفارسية، الكيـتشوا، التركية واللغات الهندية المختلفة. 

     

    تؤهل الدراسة الطلاب للتفكير بطريقة تحليلية ونقدية. يفتح القسم أمام خريجيه آفاق عمل عدة حيث يستطيع طلاب كلا التوجهين الاندماج في البحث، التدريس، الهاي - تك، الترجمة والتحرير والعديد من المجالات الأخرى.

    موقع التخصص

     

    مزيد من المعلومات