• 414

  • الحقوق

  • جبل المشارف

  • لقب أول في الحقوق بنطاق أحادي التخصص + تخصص إضافي للقب: اقتصاد أو فلسفة (بنطاق ثنائي التخصص) ودراسات إضافية التي لا تحتسب من ضمن اللقب الأكاديمي من التخصص الثالث

     

    يتصّف العالم الحديث بتعقيد المشاكل التي تواجه صانعي السياسات في المجالات المختلفة. توفر دراسة الحقوق، الفلسفة والاقتصاد للطلاب منظوراً مختلفاً لتحليل لهذه المشاكل. يرتكز برنامج اللقب الأول المضاعف في الحقوق، الفلسفة والاقتصاد على الاعتقاد أن المشاكل المعقّدة تتطلب غالباً حلول معقدة، وأن دمج هذه التخصصات معاً يوفّر للخريجين أدوات لمناقشة الجوانب النظرية، الأخلاقية والعملية لهذه الحلول.

     

    سيمنح هذا البرنامج الذي يجمع بين الدراسة في ثلاثة أقسام-الحقوق، الاقتصاد والفلسفة للطلاب ميّزة خاصة وفريدة من نوعها. يوفّر كل مجال من مجالات المعرفة أدوات تحليلية حسابية ومكملة. سيواجه طلاب البرنامج العديد من المواضيع المتعلقة بقضايا اجتماعية وعصرية، وسيتعلمون الدمج بينها. بفضل الأدوات التي سيحصل عليها خريجو البرنامج، من المتوقع أن يندمجوا في مناصب رئيسية في القطاعين العام والتجاري، وفي المنظمات الاجتماعية، وبالطبع في القطاع الأكاديمي في دولة إسرائيل؛ وأن يستخدموا المعرفة متعددة المجالات التي اكتسبوها من أجل ترك بصمتهم على المجتمع الإسرائيلي.

    للمزيد من المعلومات 

     

    لنتعمّق قليلاً:

    يوفّر البرنامج لقب مضاعف في مسار مميّز يدمج بين ثلاثة مجالات معرفة مرتبطة، متباينة ومتكاملة- حقوق، اقتصاد وفلسفة. تتميز الجامعة العبرية عن سائر المؤسسات التعليمية بجودة نوعية في كل تخصص من هذه التخصصات، فهي تطمح إلى استغلال هذه النقاط القوية بأكبر طريقة ممكنة.

     

  • اكتساب أدوات من ثلاثة تخصصات ذات صلة يمكّن الطلاب من الاندماج في المجتمع القانوني أو الاقتصادي في إسرائيل (وخاصة في القطاع العام) أو الاندماج كقادة ورائدين في المجال الأكاديمي. يلبّي البرنامج نداءً مهماً: تأهيل نخبة العاملين وتزويدهم بالأدوات الفكرية لفهم تعقيدات المجتمع البشري وطبقاته المختلفة، وهذا يعدّ ضروري للمجتمع الإسرائيلي اليوم.

     

    ينبع تميّز البرنامج من حقيقة أنه يمكّن الطلاب المتميزين من تلقي تدريب أكاديمي من شأنه تطوير قدرتهم التحليلية وسلة الأدوات المهنية والفكرية التي بحوزتهم. يتيح الدمج المميّز بين هذه التخصصات الثلاث في لقب واحد التعمّق الناتج عن تآزر التخصصات.

     

  • أنشطة مميّزة في كلية الحقوق: 

     

    • برامج التبادل الطلابي - ننظّم برامج التبادل الطلابي مع أكثر من 20 كلية رائدة عالميًا في مجال الحقوق. العديد من طلاب الكلية يتعلّمون لمدة فصل دراسي واحد خارج البلاد أو يشاركون في مختلف البرامج الدولية التي توفّرها الكلية. 
    • الخبرة العملية - نركّز على الجانب العملي ونوفّر أكثر من عشر ورشات عملية، حيث يدرّس أفضل المحامون في البلاد. كما وندعو الطلاب للمشاركة في "المراكز" الثمانية في إطار مركز التعليم القانوني الجماهيري التي تتعامل سنويًا مع مئات الأفراد من الطبقات المستضعفة في المجتمع الإسرائيلي. 
    • خدمات دامجة لطلاب الكلية -فور انتهاء الدراسة - أقمنا للطلاب خدمات دامجة تساعد الخرّيجين على الاندماج في مكاتب المحاماة الرائدة في البلاد. 

     

  • مركزة المرشحين والمقبولين للكلية:

    السيدة أفيه ربينوفيتش - 7710496-052، aviyak.r@gmail.com

    ساعات الاستقبال في سكرتارية الكلية: أيام الأحد حتى الخميس بين الساعات 09:00-12:30 وبين 14:00-16:00

    يمكن التواصل معنا من خلال موقع الكلية من خلال الضغط على מועמדים وبعدها  יעוץ ורישום

     

  • لقب أول في الحقوق بنطاق مخفف – 113 نقطة استحقاق

    وأيضاً لقب أول في الاقتصاد أو الفلسفة بنطاق 60 نقطة استحقاق بأحد الموضوعين، بالإضافة إلى دراسات إضافية ليست من ضمن اللقب بالتخصص الآخر بنطاق 20-25 نقطة استحقاق.

    تشمل الدراسات في السنة الدراسية الأولى مساقات من كلا البرنامجين، وفي السنة الثانية يتم اختيار البرنامج الذي سيتم استكمال نقاط استحقاق اللقب فيه.

    سيحصل الطلاب الذين يستوفون متطلبات الدراسات الإضافية والمساقات متعددة التخصصات على شهادة ليست للقب الأول في برنامج "מכפיל".

     

    يتكوّن البرنامج من مساقات إلزامية واختيارية في كل تخصص من التخصصات التعليمية، حلقتين دراسيتين وبعض المساقات المخصصة لطلاب البرنامج فقط - أي مساقات متقدمة التي تعمل على الدمج بين المجالات الثلاث: مساقات مميزة متقدمة في الحقوق والاقتصاد (التي تضم محتوى نظري)، الحقوق والفلسفة السياسية، ومساقات التي تدمج بين مهارات الفلسفة ومهارات الاقتصاد والحقوق.

     

  • 113 نقطة تعليمية في تخصص الحقوق ו-90 نقطة تعليمية في تخصصي الاقتصاد والفلسفة

  • مسار دراسي أحادي التخصص فقط

     

  • بفضل الأدوات التي سيحصل عليها خريجو البرنامج، من المتوقع أن يندمجوا في مناصب رئيسية في القطاعين العام والتجاري، وفي المنظمات الاجتماعية، وبالطبع في القطاع الأكاديمي في دولة إسرائيل؛ وأن يستخدموا المعرفة متعددة المجالات التي اكتسبوها من أجل ترك بصمتهم على المجتمع الإسرائيلي.