• أدب عبري

    "الأدب العبري هو قصر الذكاء والجمال الأعظم بالنسبة لي، اللغة التي أفهمها عن كثب، فتعلمها يمثّل السكن في هذا القصر." 

    (درور بورشتاين، كاتب، شاعر ومحرر، رئيس قسم الكتابة الإبداعية في التخصص).

    يعدّ الأدب العبري أساس الحياة اليهودية والإسرائيلية منذ "بدء التكوين" وحتى "صدع على حافة المجرة". تم كتابة هذا الأدب في البلاد وبكل أرجاء العالم، في سياقات ثقافية مختلفة، كما وتمتاز بالثراء والتنوع والجمال النادر. تتيح الدراسة في القسم لقاء مباشر مع الشعر والخيال في اللغة الأصلية.

    التعلم عن العبرية بالعبرية.

     

    يمتاز الأدب العبري بالثراء، التنوّع، الجمال المنقطع النظير وتاريخ طويل ومثير. في إطار الدراسة، سنتعمّق في دراسة الأعمال الأدبية العبرية بمختلف أنواعها ومراحلها. 

     

    يرتكز البرنامج الدراسي على قراءة أعمال أدبية وإجراء دراسة نقدية وفق منهجيات بحثية ونظريات من مجالات الأدب، الموسيقى والجماليات، ومن مجالات بحثية مثل العلوم الاجتماعية، العلوم السياسية وعلم النفس. تُـصنف الدراسة في القسم الشعر والأدب العبري لأنواعه وتاريخه ضمن مسارات تاريخية، اجتماعية وثقافية للحياة الأدبية. 

    أقيم قسم الأدب العبري في صيف عام 1928، وهو الأقدم من نوعه. من هنا انطلق باحثو الأدب العبري الرائدون في البلاد. يندمج خريجو القسم في أفضل المؤسسات البحثية في البلاد وفي العالم، ويكون حضورهم بارز في إصدار الكتب، المؤسسات الثقافية، الصحافة، التحرير، التعليم، الترجمة وبالطبع ككتاب وكاتبات وكشعراء وشاعرات.

     

    انضموا إلينا! للدراسة لدى أفضل باحثي الأدب العبري الذين تتصدّر أبحاثهم المجال البحثي في البلاد وخارجها.

    موقع القسم 

     

    مزيد من المعلومات
  • الأدب العام والمقارِن

    هل تحبون الآداب؟ هل تعتقدون أن مستقبلكم المهني يكمن في هذا المجال؟ 

    تنبع قوة العمل الأدبي من جماليته وثراؤه ومن الحوار الضمني التي تديره مع قرّائها ومع الآداب التي كتبت في التقاليد واللغات الأخرى. أخصائيو الأدب المقارِن لا يكتفون بفهم العمل الأدبي في سياقه الثقافي المحلي، بل يطمحون لوضعه أمام التقاليد الأدبية والعوالم الفكرية المختلفة. 

    في إطار الدراسة، سنتطرّق ونتعمّق في الأدب بمختلف جوانبه. سنستند إلى مجموعة مختارة من التوجّهات والمواضيع وسنتعرف على مواضيع تعليمية من عوالم بمضامين ذات صلة، مثل: الفلسفة، التاريخ، الأثنوجرافيا، اللسانيات، التحليل النفسي، المسرح والسينما. 

    سيكتسب الطلاب في البرنامج الدراسي المعرفة حول المفاهيم الأساسية في نظرية الأدب، وسيطوّرون وجهات نظر تاريخية وتحليلية، مهارات التفسير الأدبي وسيتعمّقون في مختلف النصوص والأنواع (الجانرات) الأدبية. 

     

    لنتعمّق قليلًا: 

    يوفر البرنامج التعليمي دراسات نظرية واستخدام المنهجيات العديدة للمقارنة بين الأعمال الأدبية المختلفة. نشجّع الطلاب على قراءة الأعمال الأدبية في سياقها الأدبي، التاريخي والمفاهيمي ومحاولة خوض تجربة التأويل الأدبي بمختلف أنواعه. 

    يتطرّق البرنامج الدراسي إلى فترات مختلفة، أعمال أدبية عديدة، أنواع أدبية وأدباء مهمين في الأدب العالمي. بذلك، يثري الطلاب عالمهم الأدبي ومعرفتهم بالإرث التاريخي لهذه الآداب. 

    موقع القسم 

     

    مزيد من المعلومات
  • البرنامج المشترك مع الأكاديمية للموسيقى

    هذا البرنامج مشترك بين الجامعة العبرية وأكاديمية الموسيقى على اسم روبين في القدس. يحصل خرّيجونا على "لقب جامعي في الموسيقى" (B.Sc.Mus. / B.A.Mus.).

    تمتد فترة الدراسة في البرنامج لمدة ثلاث سنوات في الجامعة وأربع سنوات في الأكاديمية. 

     

    يتكون البرنامج الدراسي لشهادة اللقب الأول من دراسة المهارات الموسيقية أو التربوية في الأوساط الأكاديمية (الأداء، والنظرية، والتلحين، و/أو تعليم الموسيقى)، مع دمج تخصص من إحدى الكليات المتاحة (كلية الآداب، كلية العلوم الاجتماعية، كلية العلوم الطبيعية).

    موقع البرنامج

     

    مزيد من المعلومات
  • تاريخ الفن

    هل تحبون الفن والتاريخ؟ هل أنتم محاطون بثقافة مرئية تريدون فهم لغتها؟

    في قسم تاريخ الفن ستحصلون على العديد من الأدوات للنظر، للتقييم، لتحليل ولتفسير الفن، والتصميم والهندسة المعمارية، من خلال اكتساب معرفة تاريخية وثقافية واسعة لفهم الفنون المختلفة على مر العصور، ابتداءً من عصر ما قبل التاريخ وحتى يومنا هذا، في إسرائيل وفي العالم. يوفّر القسم جو تعليمي مميّز حيث يتم الدمج بين التفوق الأكاديمي والاهتمام الشخصي.

    موقع القسم

     

    مزيد من المعلومات
  • دراسات مسرحية

    هل تحبون المسرح وتودون معرفة المزيد؟ انضموا إلينا!

    المسرح هو فن متعدد المجالات (التمثيل، الدراما، تصميم الأزياء، الفنون التشكيلية، الموسيقى، الرقص، تصميم المسرح، والمزيد) وهو جزء لا يتجزأ من الحياة الاجتماعية والثقافية. فن المسرح يتواجد على خشبة المسرح وفي الأماكن العامة أيضًا. المسرح أيضًا هو فن الفرح والنشاط والفكر. قسم الدراسات المسرحية هو أداة لتعميق وفهم عالم المسرح والأداء عن طريق الجمع بين الدراسات النظرية والعملية من خلال رؤية واسعة وشاملة. يقدم قسمنا لقاء مع فنون الأداء المسرحي في الماضي والحاضر والمستقبل. في القسم يتم تدريس كيفية دراسة المسرح والاستمتاع به، وفهم الأداء وتطوير أدوات لفهم وتحليل الأعمال المسرحية وفهم العالم من خلال الدراما والأداء المعاصر.

     

    تشمل الدراسات في القسم مقدمة للتوجهات النظرية من مختلف التخصصات المتنوعة، والتي من خلالها يمكن للمرء أن يعمّق فهم طبيعة فن المسرح متعدد المجالات. تم تطبيق التركيز الأساسي في هذه الطريقة على العمل المعاصر في العالم، في إسرائيل ومدينة القدس، وهي ساحة تجريبية رائعة وفريدة من نوعها في مجالات المسرح والأداء.

     

    لنتعمق قليلاً:

    توفر الدراسات في القسم أدوات بحثية للانخراط في عالم المسرح والأداء، التي تعمل على تطوير التفكير النقدي المركزي في الخطاب المعاصر في دراسة العمليات التاريخية والسياسية والاجتماعية. كجزء من الدراسات الجامعية، يتعرف الطلاب على تاريخ المسرح والأداء، ويجربون طرقًا مختلفة لتحليل الأعمال المسرحية والعروض المعتمدة على المكان.

     

    من بين المواضيع التي يتم تدريسها: طرق التمثيل والإخراج، العلاج بالفن، المسرح المجتمعي، الكتابة الدرامية، الإخراج، الأعمال الصوتية، الفن الإذاعي، البودكاست والأداء والمسرح اليهودي. يتم التركيز بشكل خاص على الأعمال المعاصرة التي تتخطى الحدود المتعارف عليها.

     

    بالإضافة إلى المواد النظرية، تقام مساقات عملية، ورشات عمل، ودروس فنية، التي تجمع الطلاب مع الشخصيات الرئيسية في مجالات المسرح والأداء. في السنة الثالثة، يطوّر كل طالب مشروعًا فنيًا إبداعيًا نهائيًا حول الموضوعات التي اختارها. يتم عقد عدد من المساقات كل عام على أرض الواقع، حيث يترك الطلاب صفوف التعليم الجامعية ويتجهون للبحث في الميدان، وزيارات المسرحيات والعروض والفعاليات الفنية. كجزء من الدراسات، هناك أيضًا إمكانية عقد دورة تدريبية في مؤسسة مركزية في القدس في مجال المسرح والأداء (الساحة متعددة المجالات، مسرح هكارون، مركز الفن والأبحاث من بيت هانسن وغيرها).

    موقع القسم

     

    مزيد من المعلومات
  • علم الموسيقى

    هل تحبون الموسيقى؟ هل تريدون التطوّر مهنيًا في المجال؟ 

    تحتل الموسيقى مكانة مركزية في كل المجتمعات البشرية.ولذلك، فالتطرّق إلى تطوّر الموسيقى، بمصادرها وأنواعها في الثقافات المختلفة يتيح المجال لخوض نقاش فكري ويشكّل فرصة لتعميق التجربة الموسيقية بحد ذاتها. 

    ستتمحور الدراسة حول الجوانب النظرية للموسيقى-التاريخية، الاجتماعية، التحليلية، المعرفية والجمالية. سنتطرّق إلى هذه الجوانب في سياق الفترات المختلفة، الثقافات الغربية وغير الغربية، والمؤلّفات الكلاسيكية، الشعبية، والعرقية. 

     

    لنتعمّق قليلاً: 

    يتيح البرنامج الدراسي مجموعة مساقات في تخصّصين رئيسيين: تاريخ الموسيقى في الغرب، علم الموسيقى العرقي. كلا التخصصين يضمّان جوانب نظرية موسيقية وتاريخية ثقافية. يجيب البرنامج الدراسي على العديد من الأسئلة، من بينها:

     

    هل تتغيّر الموسيقى بطريقة تطورية، أم عقب التقلبات الأسلوبية؟ ما هي القواعد النحوية ل "لغة الموسيقى"؟ هل الموسيقى فعلًا لغة؟ كيف تندمج الأصوات، النغمات أو القيم الإيقاعية مع بعضها البعض (جانب نظري)؟ كيف نستوعب الموسيقى ولماذا تؤثّر فينا (جانب إدراكي)؟ كيف تعكس الموسيقى الحالة العاطفية أو الواقع السياسي-الاجتماعي (جانب تاريخي)؟ ما الذي يميّز الثقافات الموسيقية المختلفة وهل تختبئ وراء هذه الاختلافات عوامل عالمية مشتركة توحّد هذه الثقافات؟ هل توجد موسيقى يهودية أو إسرائيلية خاصة، أو أنّه من الأنسب التحدّث عن "موسيقى ثقافة اليهود أو الإسرائيليين"؟ وبشكل عام، ما هي العلاقة بين الموسيقى الشائعة والموسيقى الشعبية والموسيقى الفنية؟ هل توجد علاقة بين الجندرية والموسيقى؟

     

    يدرّس في القسم أساتذة معروفون، حيث يقومون بالتركيز على السياقات المحلية والعالمية وعلى تعدّد المجالات الموسيقية كلغة إنسانية.

    موقع القسم

    صفحة الفيسبوك للقسم 

    youtube

    لبرامج مميزة 

     

    مزيد من المعلومات